GenericSideNavigationPortlet

‏التصرفات‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

تعلم


مقدمة:

قد يكون الاستثمار وسيلة لزيادة الأرباح وتحقيق الأهداف المالية، إلا أنه من الضروري اتخاذ القرارات الاستثمارية الصائبة، وتجنب المخاطر مثل شراء الأسهم وبيعها بناءً على الشائعات والمعلومات المغلوطة، أو الاكتفاء بمجال استثماري واحد، إذ أن الهدف من الاستثمار يكمن في تنمية رأس المال.

في هذا الجزء سيتم التطرق إلى الاستثمار واستراتيجياته وكيفية قياس أداء الشركات المدرجة. كما سيتم التطرق إلى المخاطر الاستثمارية والاستراتيجيات التي يمكنها أن تحد من هذه المخاطر، وكيفية اتخاذ القرارات الاستثمارية، وتجنب الأخطاء، والاستفادة من الفرص والمزايا التي تقدمها العملية الاستثمارية ككل.

نظرة عامة عن الاستثمار:

لماذا نستثمر؟

قد يساعد الاستثمار الجيد بمرور الوقت على جمع ما يحتاج إليه المستثمر من أموال. على سبيل المثال، يمكن من خلال الاستثمار:

  • تنمية الثروات.
  • توفير الدخل.
  • تحقيق الأهداف على المدى القصير والمتوسط، مثل شراء حاسوب جديد أو سيارة جديدة أو نحو ذلك.
  • تحقيق الأهداف على المدى الطويل مثل شراء منزل جديد أو تأمين مستقبلكم بعد التقاعد.

 

الأدوات المتاحة للاستثمار في السوق المالية السعودية:

الأسهم

هي عبارة عن استثمارات تمنح صاحبها حصة أو ملكية في شركة معينة، و يصبح الفرد أحد حملة الأسهم في شركة ما بامتلاكه أسهماً فيها، مما يؤهله لأن يكون مشاركاً في نجاحها أو فشلها المالي. وعادةً ما يختار المستثمر الاستثمار في سهم شركة من الشركات لتوقعه حدوث تحسن مستقبلي في سعرها، أو لأمله في أن توزع جزءاً من أرباحها المتحققة على حملة أسهمها. وتسمى الأسهم التي يتوقع ارتفاع قيمتها مع مرور الزمن "أسهم النمو"، بينما تسمى الأسهم التي توزع أرباحاً منتظمة لمساهميها "أسهم العوائد".

يمكن للمستثمر الاستثمار في الاسهم في كلا من السوق الرئيسية ونمو السوق الموازية، علما أن نمو هي سوق موازية للسوق الرئيسية يمتاز بمتطلبات إدراج أقل، كما يعتبر منصة بديلة للشركات الراغبة بالإدراج. إن الاستثمار في السوق الرئيسية متاح لجميع أنواع المستثمرين ولكن في نمو الاستثمار مخصص للمستثمرين المؤهلين فقط.

الصناديق الاستثمارية

هي محفظة استثمارية تُدار من قبل مدير الصندوق، تهدف إلى إتاحة الفرصة للمستثمرين فيها للمشاركة بشكل جماعي في أرباح الصندوق مقابل رسوم محددة.

من مزايا الصناديق الاستثمارية أنها تدار من قبل مختصين في إدارة الثروات.

الصكوك والسندات

هي أدوات تمويلية تستخدمها الحكومات والشركات والمؤسسات لتوفير السيولة اللازمة لتمويل مشاريعها وبتكلفة منخفضة نسبياً، كما أن هذه الصكوك والسندات تقدم حماية لمحافظ المستثمرين من خلال توفير أدوات استثمارية ذات مخاطر أقل وعائد دوري آمن.

صناديق المؤشرات المتداولة

هي صناديق استثمارية تتكون من سلة من أسهم الشركات المدرجة، يتم تداولها في سوق الأوراق المالية خلال فترات التداول كتداول أسهم الشركات. تتميز بشكل رئيسي بشفافيتها حيث دائما تتبع هذه الصناديق حركة المؤشرات وتتطابق استثماراتها مع مكونات هذه المؤشرات، بالتالي يسهل على ملاك وحدات هذه الصناديق معرفة أداء هذه الصناديق من خلال أداء المؤشرات التي تتبعها أو تحاكيها.

صناديق الاستثمار العقارية المتداولة

هي صناديق استثمارية عقارية متاحة للجمهور، يتم تداول وحداتها في سوق الأوراق المالية خلال فترات التداول كتداول أسهم الشركات، وتُعرف عالمياً بمصطلح "ريت أو ريتس"، وتهدف إلى تسهيل الاستثمار في قطاع العقارات المطورة والجاهزة للاستخدام التي تدر دخلاً دورياً.

مقارنة بين الأدوات المتاحة للاستثمار في السوق المالية السعودية

  الأسهم الصناديق الاستثمارية الصكوك والسندات صناديق المؤشرات المتداولة صناديق الاستثمار العقارية المتداولة
الشفافية عالية قليلة عالية عالية عالية
المرونة عالية قليلة متوسطة عالية عالية
التكلفة قليلة عالية قليلة قليلة قليلة
تنوع الاستثمارات قليلة عالية قليلة عالية متوسطة
المخاطر عالية قليلة قليلة متوسطة متوسطة
العوائد عالية متوسطة قليلة متوسطة متوسطة

أساسيات الاستثمار:

أسس الاستثمار
هناك علاقة مباشرة بين العائد والمخاطر، مما يعني أنه كلما ارتفعت المخاطرة ارتفعت احتمالية تحقيق الأرباح، وتعد الموازنة بين المخاطر والأرباح في المحفظة الاستثمارية أحد مفاتيح نجاح الاستثمار، والذي يمكن تحقيقه من خلال تنويع الاستثمارات بين فئات مختلفة من المنتجات الاستثمارية.

مخاطر الاستثمار
من المعلوم أنه لا يوجد استثمار بدون مخاطر، ولكن معرفة هذه المخاطر ومصادرها يمكن أن يساعد في وضع استراتيجية استثمارية قد تحمي من الخسائر التي قد يتكبدها المستثمر .إن بعض المخاطر التي قد تواجه المستثمرين هي بسبب المتغيرات الاقتصادية العالمية. وفي حالات أخرى فإن المخاطر قد تكون بسبب تباطؤ صناعة معينة. يجب على المستثمرين توخي الحذر لأن منتجات السوق المالية تنطوي على نسبة مخاطر أعلى من المنتجات الأخرى، ومن الأمثلة على بعض مخاطر الاستثمار:

  • خسارة رأس المال
  • تقلب الأسعار

 

التخطيط المالي
يجب وضع خطة مالية مكتوبة توضح الأهداف الاستثمارية والاستراتيجيات اللازمة لتحقيقها، وتتضمن هذه الخطة ما يلي:

  • ملخص الأصول القائمة
  • قائمة بالأهداف المالية الأساسية والإطار الزمني لتحقيقها
  • تقييم التكلفة المتوقعة لتحقيق هذه الأهداف
  • قائمة بأنواع الاستثمارات اللازمة لتحقيق هذه الأهداف
  • جدول تنفيذ هذه الاستثمارات
علماً بأن التخطيط المالي هو عملية مستمرة، إذ يجب تقييم مدى التقدم في تحقيق الأهداف وتحديث قائمة الأهداف بانتظام، وتعديل الاستراتيجيات بحسب المتغيرات الحاصلة في الوضع المالي.

الأخطاء الشائعة في الاستثمار وكيفية تجنبها:

التداول بشكل متكرر

إن الشراء والبيع بشكل متكرر ليس استراتيجية جيدة إن لم يكن المستثمر ذو خبرة في السوق المالية. معظم الاستثمارات الجيدة ترتفع وتهبط قيمتها خلال فترة زمنية طويلة، فإذا باع المستثمر بسرعة قد يخسر الأرباح على المدى الطويل، كذلك قد يخسر إذا باع متسرعا لأن السعر قد يهبط إلى أقل من المبلغ الذي تم دفعه لشراء الاستثمار ولكنه سرعان ما قد يعود لأعلى منه إذا كان اختيار الاستثمار سليما.

الاحتفاظ بالاستثمارات لفترة طويلة

تساهم متابعة أداء المحافظ الاستثمارية من فترة لأخرى في زيادة قوة أدائها من خلال بيع الاستثمارات ذات الأداء الضعيف، أما الاحتفاظ بالاستثمارات التي تتكبد الخسائر أو ذات العائد المتدني فسوف يؤدي إلى تقليص الأرباح السنوية. لذلك من الضروري متابعة المحافظ الاستثمارية وتقييمها بشكل دوري لمعرفة أداء أصولها ومكوناتها .

التوصيات والإشاعات المضللة

يعد شراء وبيع الاستثمارات بناءً على الإشاعات والتوصيات غير الرسمية أمر في منتهى الخطورة لأن أي إشاعة تنطوي على عدة مخاطر منها:

  • تحتمل التوصية الخطأ أو الصواب
  • يمكن أن يكون الغرض من الإشاعة التضليل عن قصد لحث الناس على استثمار غير موفق يهدف إلى تحقيق مكاسب شخصية
  • قد تشجع الإشاعات على الاستثمارات المخالفة للقانون والنظام

تخصيص المحفظة الاستثمارية في شركة واحدة

على الرغم من أن امتلاك أسهما في شركة واحدة قد يبدو استثماراً ممتازاً، إلا أن وضع جميع الأموال في سلة واحدة لا يعتبر استثمارا جيدا، حيث أن احتمالية أن تواجه أي شركة بعض المشاكل واردة بغض النظر عن مدى قوة سمعتها وأدائها. وإذا تم بيع الاستثمارات الأخرى لشراء مثل هذه الاستثمارات التي يتبين لاحقاً بأنها اختيارات غير جيدة، فإن المستثمر قد يخسر كل ما يملك.

الاقتراض من أجل الاستثمار

عندما تقرر الدخول في استثمار لاعتقادك بأنه سيدر الكثير من الأموال، فقد تكون فكرة اقتراض المال من المصرف أو من قريب أو صديق مغريةً جداً لاستثمار أكبر قدر ممكن من المال وتحقيق الأرباح، ولكن إذا لم يكن مستوى أداء الاستثمار بالدرجة المأمولة فقد تخسر المبلغ المقترض وأموالك في الوقت ذاته. لذلك من الحكمة أن تستثمر بقدر ما تملكه فقط، ومن ثم يمكنك جمع رأس مال جيد بمرور الوقت.

كيفية معرفة أداء الشركات المدرجة:

قبل اتخاذ أية قرارات استثمارية يجب أولاً التحري عن الشركة وممتلكاتها ووضعها المالي، وذلك من خلال الآتي:

قراءة القوائم المالية للشركة

تعطي القوائم المالية مثالاً جيداً للمعلومات المفصلة التي تعكس أداء الشركة المعلِنة لتلك القوائم، علماً بأن القوائم المالية يمكن أن تعكس الاتجاه العام لقطاع الشركة عند مقارنتها مع قوائم الشركات الأخرى في القطاع نفسه، بالتالي فإن الاطلاع على القوائم المالية يمنح معلومات مفيدة تساعد على تقييم أداء الشركة ومقارنتها مع مثيلاتها ذات النشاط المشابه. ويمكن تقسيم القوائم المالية إلى الأجزاء التالية:

1. قائمة المركز المالي:

تكون قائمة المركز المالي في الجزء الأول في القوائم المالية، وهي تمثل صورة مفصلة للوضع المالي للشركة عند نشرها. وتشتمل قائمة المركز المالي على أصول الشركة (موجوداتها) وخصومها (مطلوباتها) وحقوق مساهميها مما يعطي فكرة واضحة عن قيمتها الدفترية. ومن المعلوم أن تجاوز التزامات الشركة أصولها يعد أحد المؤشرات السلبية، لأن ذلك يعني تكبدها لخسائر تفوق رأسمالها، وقد يؤدي إلى العجز عن الاستمرار في مزاولة نشاطها وربما إفلاسها. وتنقسم قائمة المركز المالي إلى الأقسام التالية:

الأصول (الموجودات):

يمكن للشركات أن تتملك أصولا ً كما يمتلك الفرد أصولا ً ذات قيمة، كالعقار مثلاً أو المجوهرات، غير أن أحد الاختلافات بين أصول الفرد وأصول الشركة هو التزام الشركة المساهِمة بإشهار ما تمتلكه للجمهور. ويمكن للشركات أن تمتلك أصولاً ملموسةً، كأجهزة الحاسب الآلي والمعدات والمال والعقار، أو أصولاً غير ملموسة، كالعلامات التجارية وحقوق النشر وبراءات الاختراع. وبشكل عام، يمكن تصنيف أصول الشركة إلى نوعين وذلك بحسب القدرة على تحويلها إلى سيولة نقدية، وهما:
  • أصول متداولة: تشمل النقد والممتلكات التي تمتلكها الشركة، والتي يمكن تحويلها بسهولة إلى نقد خلال عام واحد، وهي مؤشر مهم لوضع الشركة المالي لأنها تستخدم لتغطية الالتزامات قصيرة الأجل لعمليات الشركة التشغيلية، وإذا كانت الشركة تعاني من تدنٍ في صافي أصولها المتداولة فهذا يعني أنها بحاجة إلى الحصول على مصادر أخرى لتمويل أنشطتها.
  • أصول غير متداولة: هي الأصول التي تمتلكها الشركة وتحتاج إلى وقت يزيد على العام لتحويلها إلى نقد، أو هي الأصول التي تمتلكها الشركة ولا تخطط لتحويلها إلى نقد خلال العام المقبل. وتندرج الأصول الثابتة للشركة كالأراضي والمباني والمعدات ونحوها تحت نطاق الأصول غير المتداولة، وتعتمد أهمية حجم أصول الشركة غير المتداولة على نوعية القطاع الذي تتبعه.

الخصوم (المطلوبات):

لدى كل الشركات - حتى الرابحة منها- ديون، ويشار إلى الديون في قائمة المركز المالي بالخصوم أو الالتزامات. ويعتمد نجاح إدارة الشركة بشكل كبير على مقدرتها على إدارة خصومها أو ديونها المتنوعة التي تعد جزءاً من طبيعة نشاطها. ومن أمثلة خصوم الشركة، ديون الموردين والمدفوعات المستحقة للمساهمين والمصاريف والقروض طويلة الأجل. وتُصنف خصوم الشركة في قائمة المركز المالي إلى نوعين:
  • الخصوم المتداولة: هي الالتزامات التي على الشركة أن تدفعها في فترة لا تتجاوز سنة واحدة.
  • الخصوم غير متداولة: هي الالتزامات التي لا تتقيد الشركة بدفعها خلال عام واحد على الأقل.

حقوق المساهمين:

حقوق المساهمين هي عبارة عن الأموال المستثمرة التي طُرحت كأسهم مضافاً إليها الأرباح غير الموزعة التي تمثل الأرباح المحتجزة التي تحتفظ بها الشركة وتعيد استثمارها مرة أخرى ولا يتم توزيعها على المساهمين. وبشكل مبسط، فإن حقوق المساهمين تمثل المصدر الأساسي لتمويل أعمال الشركة، وكلما زادت حقوق المساهمين، ازداد حجم الأموال التشغيلية الذاتية للشركة.

شركة xxxxxx

(شركة مساهمة سعودية)

قائمة المركز المالي

للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016م

(ريال سعودي)

الأصول ايضاح 2016م 2015م
ريال سعودي ريال سعودي
الأصول المتداولة
النقدية وأرصدة لدى البنوك 4 36,000,000 20,000,000
ذمم مدينة 5 10,000,000 8,000,000
المخزون 6 12,000,000 10,000,000
مستحقات من أطراف ذات علاقة 7 3,000,000 2,000,000
مصاريف مدفوعة مقدما 8 1,000,000 500,00
إجمالي الأصول المتداولة   62,000,000 40,500,000
       
الأصول غير المتداولة
ممتلكات ومعدات 9 155,000,000 150,000,000
استثمارات في شركات شقيقة 10 8,000,000 10,000,000
الأصول غير الملموسة 11 15,000,000 15,000,000
إجمالي الأصول غير المتداولة   178,000,000 175,000,000
إجمالي الأصول   240,000,000 215,500,000
       
الخصوم
الخصوم المتداولة
الجزء المتداول من القروض طويلة الأجل 12 30,000,000 40,000,000
قروض قصيرة الأجل 13 20,000,000 8,000,000
ذمم دائنة 14 6,000,000 2,000,000
مصروفات مستحقة 15 3,000,000 900,000
مستحق الى أطراف ذات علاقة 16 4,000,000 500,000
إجمالي الخصوم المتداولة   63,000,000 51,400,000
       
الخصوم غير المتداولة
قروض طويلة الأجل 17 70,000,000 80,000,000
مكافأة نهاية الخدمة للموظفين 18 40,000,000 20,000,000
إجمالي الخصوم غير المتداولة   110,000,000 100,000,000
إجمالي الخصوم   173,000,000 151,400,000
       
حقوق المساهمين
رأس المال   40,000,000 40,000,000
الاحتياطي النظامي   21,000,000 21,000,000
الأرباح المبقاة   6,000,000 3,100,000
إجمالي حقوق المساهمين   67,000,000 64,100,000
إجمالي حقوق المساهمين والخصوم   240,000,000 215,500,000

تشكل الايضاحات المرفقة من 1 الى 26 جزءا لا يتجزأ من هذه القوائم المالية

2. قائمة الدخل

قائمة الدخل تعطي صورة واضحة حول أداء الشركة من خلال عرض تفاصيل مصادر ربح الشركة بناءً على بيع منتجاتها أو تقديم خدماتها أو دخل استثماراتها. ولتفسير ذلك، فإن قائمة الدخل توضح دخل الشركة الناتج عن المبيعات (الإيرادات) والنقود المصروفة لتغطية التكاليف (المصروفات)، ولا تقتصر قراءة قائمة الدخل على خصم إجمالي المصروفات من الإيرادات، فالشركة بشكل عام لديها أكثر من مصدر للإيرادات وأنواع عديدة ومختلفة من المصروفات. ومن أهم البنود التي تتضمنها قائمة الدخل الإيرادات والمصروفات وإجمالي الأرباح وصافي الربح والربح التشغيلي (الدخل المكتسب من عمليات الشركة الرئيسية) والمكاسب والخسائر من أعمال الشركة الأخرى.

شركة xxxxxx

(شركة مساهمة سعودية)

قائمة الدخل

للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016م

(ريال سعودي)

  ايضاح 2016م 2015م
ريال سعودي ريال سعودي
المبيعات   20,000,000 10,000,000
تكلفة المبيعات   2,000,000 1,000,000
إجمالي الربح   18,000,000 9,000,000
       
المصاريف الإدارية والعمومية 19 1,000,000 500,000
مصاريف البيع والتسويق 20 500,000 400,000
استهلاك واطفاء 21 200,000 100,000
المصاريف الاخرى 22 50,000 25,000
إجمالي الدخل من العمليات الرئيسية   16,250,000 7,975,000
       
الإيرادات الأخرى 25 400,000 200,000
أعباء مالية 26 30,000 10,000
صافي الدخل قبل الزكاة   16,620,000 8,165,000
       
الزكاة   415,500 201,125
صافي الدخل للسنة   16,204,500 7,960,875

تشكل الايضاحات المرفقة من 1 الى 26 جزءا لا يتجزأ من هذه القوائم المالية

3. قائمة التدفقات النقدية

تعد قائمة التدفق النقدي من أهم القوائم المالية لأي شركة مساهمة حيث توضح بالتفصيل حجم التدفقات النقدية الداخلة إلى الشركة والخارجة منها خلال السنة الماضية، وتفصل في مصادر الأموال النقدية وما شابهها وسبل إنفاقها على بنود التشغيل والاستثمار والتمويل. وتقسم الشركة قوائم تدفقاتها النقدية إلى الفئات التالية:
  • صافي النقد من الأنشطة التشغيلية: ويوضح حجم التدفقات النقدية من أو المستخدم في أنشطة الشركة التشغيلية.
  • صافي النقد من الأنشطة الاستثمارية: ويوضح حجم التدفقات النقدية للشركة من أو المستخدم في استثماراتها.
  • صافي النقد من الأنشطة التمويلية: ويوضح حجم التدفقات النقدية للشركة من بيعها لأسهمها، أو إصدارها لأدوات دين أو سدادها لقروض أو التزامات تمويلية.

شركة xxxxxx

(شركة مساهمة سعودية)

قائمة التدفقات النقدية

للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2016م

(ريال سعودي)

  2016م 2015م
ريال سعودي ريال سعودي
التدفقات النقدية من أنشطة التشغيلية
الدخل قبل الزكاة 16,620,000 8,165,000
تعديلات لـ:
استهلاك واطفاء 200,000 100,000
حصة الشركة في ارباح استثمارات 400,000 200,000
       
التغيرات في رأس المال العامل
ذمم مدينة (10,000,000) (8,000,000)
المخزون (12,000,000) (10,000,000)
مستحقات من اطراف ذات علاقة (3,000,000) (2,000,000)
مصاريف مدفوعة مقدما (1,000,000) (500,000)
صافي النقد الناتج من الأنشطة التشغيلية (8,780,000) (16,535,000)
       
التدفقات النقدية من الأنشطة الاستثمارية
شراء ممتلكات ومعدات (5,000,000) (10,000,000)
استثمارات في شركات شقيقة (2,000,000) (2,000,000)
صافي النقد الناتج من الأنشطة الاستثمارية (3,000,000) (12,000,000)
       
التدفقات النقدية من الأنشطة التمويلية
المتحصل من القروض (12,000,000) (4,000,000)
المسدد من القروض 30,000,000 40,000,000
صافي النقد الناتج من الأنشطة التمويلية 18,000,000 36,000,000

تشكل الايضاحات المرفقة من 1 الى 26 جزءا لا يتجزأ من هذه القوائم المالية

فهم النسب المالية

تعد النسب المالية وسيلة بسيطة وسريعة للحكم على أداء الشركة المالي خلال مدة زمنية معينة، كما يمكن استخدام هذه النسب للمقارنة بين أداء الشركات في القطاع نفسه أو مقارنة أداءها بمتوسط أداء الشركات في السوق، ويمكن أيضاً من خلالها الحكم على سعر سهم الشركة وما إذا كان مبالغا في قيمته. وحيث أن الشركات تتباين بالنسبة لأعمالها والخدمات التي تقدمها وفقاً لاختلاف قطاعاتها، فإن بعض النسب المالية تصبح أكثر مصداقية في وصف أداء قطاع مقارنة ً بغيره من القطاعات. مثلا، قد تفسر إحدى النسب المالية بالتفصيل أداء الشركات المصرفية، بينما لا يعطي استخدامها الوضوح نفسه فيما يتعلق بالشركات الزراعية. وفيما يلي بعض أهم النسب التي يستخدمها المحللون والمستثمرون لمساعدتهم في تحديد قيم الشركات العادلة:
  • نسبة السعر إلى الربح:
    يمكن للمستثمر قياس ربح الشركة المتعلق بسعر السهم من خلال الاطلاع على نسبة السعر إلى الربح، والذي يشار إليه أحيانا بالمضاعف، ولحساب المضاعف، يُقسم سعر السهم السوقي على ربح السهم كالآتي:

    السعر الحالي
    --------------- = نسبة السعر إلى الربح
    ربح السهم

  • نسبة السعر إلى المبيعات:
    تحقق الشركة عائداً في كل مرة تقوم فيها ببيع سلعة أو خدمة حتى ولو لم تحقق ربحاً، وتعد نسبة السعر إلى المبيعات وسيلة لتقدير قيمة الشركة بناءً على حجم عوائدها، كما تعامل هذه النسبة كمضاعف والذي يتم حسابه بقسمة القيمة الرأسمالية الحالية للشركة على عوائدها المحققة في العام الماضي كالآتي:

    القيمة الرأسمالية الحالية للشركة
    -------------------------------------- = نسبة السعر إلى المبيعات
    عوائد المبيعات خلال العام الماضي

  • نسبة السعر إلى القيمة الدفترية:
    تقارن هذه النسبة سعر سهم الشركة السوقي بقيمة سهمها الدفترية، ويمكن للمستثمر حساب القيمة الدفترية للسهم الواحد من خلال قسمة قيمة السهم السوقية على القيمة الدفترية للسهم كالآتي:

    قيمة السهم السوقية
    -------------------------- = نسبة السعر إلى القيمة الدفترية
    القيمة الدفترية للسهم

  • معدل العائد على حقوق المساهمين:
    يقيس معدل العائد على حقوق المساهمين نسبة ربح الشركة إلى حجم حقوق المساهمين فيها، ويحتسب بقسمة صافي دخل الشركة على إجمالي حقوق المساهمين كالآتي:

    صافي الدخل
    ------------------------------- = معدل العائد على حقوق المساهمين
    اجمالي حقوق المساهمين

  • معدل العائد على الأصول:
    يمكن لمعدل العائد على الأصول أن يقدم للمستثمر فكرة حول أداء إدارة استثمار الشركة لأصولها أوموجوداتها، ويمكن احتساب معدل العائد على الأصول كما في المعادلة التالية:

    صافي الدخل
    ----------------- = معدل العائد على الأصول
    إجمالي الأصول

  • نسبة التداول:
    تقيس نسبة التداول عدد مرات تغطية الأصول المتداولة للخصوم المتداولة، ويمكن حساب نسبة التداول بقسمة الأصول المتداولة للشركة على الخصوم المتداولة كالآتي:

    الأصول المتداولة
    ------------------- = نسبة التداول
    الخصوم المتداولة

  • نسبة السيولة السريعة:
    تـحتسب نسبة السيولة السريعة بقسمة الأصول المتداولة مطروحا منها المخزون على الخصومالمتداولة، وبطرح أرقام المخزون من الأصول المتداولة يمكن للمستثمرين معرفة مدى قدرة الشركة على تغطية التزاماتها المتداولة دون اللجوء إلى تصفية المخزون الذي تعد تصفيته خسارة كبيرة للشركة نظراً لكونه أقل الأصول المتداولة قابلية للتحويل إلى سيولة.

    الأصول المتداولة – المخزون
    ------------------------------ = نسبة السيولة السريعة
    الخصوم المتداولة

قراءة تقرير مجلس إدارة الشركة

تقرير مجلس الإدارة هو تقرير يجب على كل شركة مساهمة مدرجة في السوق المالية السعودية أن تقدمه إلى المستثمرين من خلال إرفاقه بالقوائم المالية للشركة وذلك بموجب قواعد التسجيل والإدراج الصادرة عن هيئة السوق المالية. يعد التقرير أحد المصادر المهمة للمعلومات والبيانات التي يحتاجها المستثمرون للتعرف على أنواع النشاط الرئيسة للشركة وطبيعة استثماراتها وهيكلة إدارتها ومستوى أدائها خلال العام المالي. كذلك ُ يعدّ هذا التقرير من التقارير التي يعتمد عليها المستثمر في بناء قراره الاستثماري بالإضافة إلى البيانات المالية الأخرى، فهو رسالة سنوية من مجلس إدارة الشركة للمساهمين والمستثمرين تتضمن مجموعة من المعلومات الأساسية حول نشاط الشركة وأبرز ما قامت به من مشاريع إضافةً إلى تحليل النتائج التشغيلية والمالية. ومن جانب أخر، يقدم التقرير تصورً واضحاً حول هيكلة مجلس إدارة الشركة ومدى التزامها بأحكام لائحة حوكمة الشركات.

الاطلاع على أخبار الشركة التي يتم الاعلان عنها من خلال موقع شركة السوق المالية السعودية "تداول"

ينبغي على المستثمر الاطلاع الدائم على آخر الأخبار والمستجدات الخاصة بالشركات المدرجة والتي تقوم الشركات بالإعلان عنها بشكل دوري من خلال موقع تداول.

اعرف حقوقك:

حقوقك كمستثمر

  • الحصول على أية حقوق متعلقة بالأسهم.
  • حق الحصول على نصيب من موجودات الشركة عند التصفية.
  • حق حضور جمعيات المساهمين والاشتراك في مداولاتها والتصويت على قراراتها.
  • حق التصرف في الأسهم.
  • حق مراقبة أعمال مجلس الإدارة ورفع دعوى المسؤولية على أعضاء المجلس.
  • حق الاستفسار وطلب معلومات بما لا يضر مصالح الشركة ولا يتعارض مع أنظمة السوق المالية.

حقوقك كمستثمر في الصناديق الاستثمارية

  • حصولك على نسخة حديثة من شروط وأحكام الصندوق بدون مقابل.
  • تزويدك بتقرير ربع سنوي عن صافي قيمة أصول وحدات الصندوق، وعدد الوحدات التي تملكها وصافي قيمتها، وسجل صفقاتك بما في ذلك أي توزيعات مدفوعة لاحقة لآخر تقرير تم تقديمه لك.
  • تزويدك بالقوائم المالية المراجعة للصندوق بدون مقابل عند طلبها.
  • إشعارك بأي تغيير جوهري في شروط وأحكام الصندوق وإرسال ملخص بهذا التغيير قبل سريانه بمدة لا تقل عن (60) يوم.
  • إشعارك بأي تغير في مجلس إدارة الصندوق.
  • تحديث شروط وأحكام الصندوق سنوياً من قبل مدير الصندوق لتظهر الرسوم والأتعاب الفعلية ومعلومات أداء الصندوق المعدلة وتزويدك بنسخة من الشروط والأحكام بعد تحديثها.
  • إذا لم تحدِد شروط وأحكام صندوق الاستثمار مدة صلاحية للصندوق ولم ّ تنص على تاريخ انتهائه عند حصول حدث معين،‚‚ يجب على مدير الصندوق إشعار المستثمر برغبته في إنهاء صندوق الاستثمار‚‚قبل تاريخ الإنهاء بمدة لا تقل عن (60) يوم.
  • على مدير الصندوق دفع عوائد الاسترداد للمستثمر في الأوقات المحددة لذلك.
  • الحصول على الاجراءات الخاصة بمعالجة الشكاوى عند طلبها من مدير الصندوق.
  • تقديم شكوى رسميه الى هيئة السوق المالية عن طريق القنوات الرسمية حيث تضع هيئة السوق المالية على موقعها الإلكتروني قائمة بجميع صناديق الاستثمار القائمة والمدارة من قبل المؤسسات المالية، وذلك بهدف حماية المستثمرين من التعامل مع أشخاص غير مرخص لهم بالتعامل بالأوراق المالية.

تداولاتي

تداولاتي هي منظومة متكاملة لعدد من الخدمات الجديدة والمقدمة من قبل السوق المالية السعودية "تداول" بالتعاون مع أعضائها، وتضم تداولاتي مجموعة من الخدمات المالية الجديدة التي تُلبي الاحتياجات المختلفة للمستثمرين والشركات المساهمة. وتهدف منظومة الخدمات هذه إلى توفير قيمة مضافة لجميع أطراف العملية الاستثمارية والسوق المالية السعودية ككل، وذلك من خلال:
  • توعية المستثمرين بحقوقهم الاستثمارية وزيادة مستوى الثقة والشفافية لديهم بكل ما يتعلق بأصولهم المالية.
  • تفعيل دور المستثمرين بشكل عام وذلك من خلال تمكينهم من التصويت، والاطلاع على استحقاقات الأرباح، وتزويدهم برسائل تذكيرية وإشعارات دورية عن أهم الأحداث ذات العلاقة، وغير ذلك من المزايا.
  • المساهمة في سد الفجوة بين الشركات المدرجة ومساهميها عن طريق تطوير آلية التواصل فيما بينهم.
  • إتاحة مجموعة واسعة ومتنوعة من التقارير بطريقة سهلة وآمنة من خلال المصدر الأساسي لمعلومات الأوراق المالية (مركز إيداع الأوراق المالية).
  • توفير آلية مستمرة للتحقق من البيانات المحفوظة لدى تداول وتحديثها.

كيفية التداول:

يتوجب على المستثمر عند رغبته الدخول لسوق الأوراق المالية القيام بالخطوات التالية :
  1. فتح حساب استثماري لدى أحد الوسطاء المصرح لهم بمزاولة أعمال الأوراق المالية في السوق المالية السعودية.
  2. تعبئة النموذج المحدد عند رغبة المستثمر في شراء أو بيع سهم معين لدى الوسيط الذي يتعامل معه أو من خلال خدمة الشراء أو البيع عن طريق القنوات الإلكترونية التي يقدمها بعض الوسطاء، أو بواسطة الهاتف دون الحاجة لحضور المستثمر شخصياً.
  3. تحديد نوع أمر الشراء أو البيع، حيث يجب على المستثمر اختيار الأمر المناسب عند تعبئة النموذج الخاص بذلك.
  4. تحديد مدة صلاحية الأمر.