GenericSideNavigationPortlet

‏التصرفات‏

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

مذكرة المعلومات الخاصة بالمستثمرين الأجانب المؤهلين

‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

‏التصرفات‏

المستثمرين الأجانب المؤهلين


الفرص الاستثمارية:

يتمثل هدفنا الرئيسي في أن نلعب دوراً هاماً بين الأسواق المالية العالمية كمَصدر للتمويل ووجهة للاستثمار. تواصل (تداول) التزامها بخلق فرص جديدة للمُصدرين والمستثمرين، بالإضافة إلى قيادة تطوير الأسواق المالية كأكبر سوق مالية في المنطقة.

وامتداداً لدور تداول ضمن برنامج تطوير القطاع المالي، أحد برامج رؤية المملكة 2030،  قامت تداول بتطوير سوق مالية متقدمة، وتسعى من خلاله في المساهمة بتنويع مصادر الدخل وتحقيق الازدهار الاقتصادي، وتحفيز الادخار والتمويل والاستثمار. 

تعد المملكة العربية السعودية اليوم أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إذ بلغ إجمالي الناتج المحلي للمملكة أكثر من 780 مليار دولار بنهاية عام 2018، أي ما يمثل حوالي 1.26% من اقتصاد العالم. كما تمتلك المملكة تاريخاً طويلاً في مجال التنمية، وتحقيق معدلات استثمار مرتفعة، بالإضافة إلى السياسات المستقرة المتعلقة بالنقد وسعر الصرف. و تعد المملكة عضواً بارزاً في مجموعة العشرين. 

وقد عملت (تداول) مع هيئة السوق المالية على تعزيز جاذبية السوق السعودية من خلال تطوير كفاءة وآلية عمل السوق، وإتاحة وصول أكبر إليه، بالإضافة إلى دعم حوكمة المؤسسات وتعزيز معايير الشفافية. وقد ساهمت هذه الإجراءات في تحسين السيولة، ورفع ثقة المستثمرين، والتقليل من المخاطر وتقلب الأسعار فضلاً عن تعديل ممارسات السوق بما يتماشى مع أفضل المعايير الدولية. 

ونتاجاً لهذه الإصلاحات والتحسينات التي قامت بها السوق المالية السعودية، تم إدراج السوق السعودية في أهم المؤشرات العالمية للأسواق الناشئة مثل إم إس سي آي وفوتسي راسل وإس آند بي داو جونز، بمتوسط وزن يبلغ حوالي 2.8%، قامت "إم إس سي آي" بإضافة السوق المالية السعودية إلى قائمة المراقبة لمدة لم تتجاوز 12 شهرا قبل الإعلان عن إدراجها في المؤشر، محققة بذلك أقصر فترة زمنية قضتها أي دولة على قائمة المراقبة في تاريخ المؤشر. 

برنامج المستثمر الأجنبي المؤهل:

من خلال برنامج المستثمر الأجنبي المؤهل، يتمتع المستثمرون الدوليون بوصول مباشر إلى السوق المالية السعودية. وقد تم تقديم البرنامج في يونيو 2015 وتم تعديله مؤخرًا في  يونيو 2019 لتخفيف متطلبات التسجيل وتوسيع نطاق المستثمرين المؤسساتيين المؤهلين.

لا يجوز للمستثمر الأجنبي المؤهل تملك 10% أو أكثر من أسهم أي مصدر تكون أسهمه مدرجة أو أدوات الدين القابلة للتحويل الخاصة بالمصدر. وباستثناء المستثمرين الاستراتيجيين الأجانب، لا يجوز امتلاك أكثر من 49 في المائة من المُصدر بشكل إجمالي من قبل مستثمرين أجانب. تشمل الكيانات المؤهلة للحصول على حالة مستثمر أجنبي مؤهل البنوك وشركات الوساطة والأوراق المالية وشركات التأمين وصناديق الاستثمار والجهات الحكومية والكيانات التابعة لمؤسسات حكومية أجنبية. ويجب أن تكون المؤسسات المؤهلة المحتملة مرخصة أو خاضعة للرقابة التنظيمية، وأن يكون لدى المتقدمين أصولاً تحت الإدارة بقيمة 500 مليون دولار على الأقل، باستثناء الكيانات التابعة لمؤسسات حكومية.

أدى انضمام السوق المالية السعودية إلى مؤشرات الأسواق الناشئة خلال 2019 لدى أهم المؤشرات العالمية إلى زيادة الاهتمام بالبرنامج، حيث انضم إلى برنامج المستثمر الأجنبي المؤهل حتى شهر أكتوبر 2019 ما يزيد على 1,500 مؤسسة مالية دولية كمستثمرين أجانب مؤهلين.


يمكن الاطلاع على التفاصيل الكاملة لقواعد الانضمام إلى برنامج المستثمر الأجنبي المؤهل هنا.

لمزيد من المعلومات حول كيف تصبح مستثمرا اجنبي مؤهل، يرجى زيارة الرابط
أو التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني على CSC@tadawul.com.sa

 القواعد المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية:

يمكن الاطلاع على القواعد المنظمة لاستثمار المؤسسات المالية الأجنبية المؤهلة في الأسهم المدرجة من خلال هذا الرابط

ويمكن الاطلاع على وثيقة الأسئلة الشائعة الخاصة بالقواعد من خلال هذا الرابط